الملتقى العماني اليمني الثاني لتسهيل الاستثمار

الفعالية انتهت
سلطنة عمان - صلاله April 13th, 2017

إنتهت يومنا هذا مشاركة رئيس نادي الأعمال اليمني الأستاذ فتحي عبدالواسع هائل  والأمين العام المساعد الأستاذ  أحمد جمعان بالاضافة الى عضو مجلس إدارة النادي الأستاذ سامي سابحه والعديد من أعضاء النادي بفعاليات الملتقى العماني اليمني الثاني لتسهيل الاستثمار الذي نظمه فرع غرفة تجارة وصناعة سلطنه عُمان بمحافظة ظفار بمنتجع هيلتون صلالة وذلك تحت رعاية معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيد وزير الدولة ومحافظ ظفار وبحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار والشيخ عبد الله بن سالم الرواس رئيس مجلس إدارة فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار وعدد من مسؤولي الوحدات الإدارية للدولة المدنية والعسكرية وعدد كبير من رجال الاعمال من الجانب العماني واليمني حيث شارك في فعاليات الملتقى أكثر من 60 رجل أعمال من اليمن
واستمر الملتقى  لمدة يومين.  حيث شمل الملتقى على  جلسات حوارية في مجال الاستثمارات الاقتصادية  ولقاءات مع رجال الأعمال بمحافظة ظفار بالإضافة إلى تنظيم زيارات تعريفية للمؤسسات الصناعية أبرزها المنطقة الحرة والمناطق الصناعية وميناء صلالة. وقد ركز الملتقى على  تسليط الضوء على فرص الاستثمار بمحافظة ظفار وايجاد مزيد من فرص الاستثمار اليمني بالسلطنة من خلال الاطلاع على التسهيلات والفرص الاستثمارية والاجراءات والقوانين المعمول بها إلى جانب الالتقاء بأصحاب الأعمال بمحافظة ظفار لتعزيز التعاون والعمل المشترك في مختلف الأنشطة الاقتصادية.


هذا وقد عبر شوقي هائل سعيد رئيس الوفد اليمني عن تقديره لما حظي به الوفد اليمني التجاري من حسن الضيافة مشيدا بتنظيم الملتقى الاستثماري والذي يسعى لتوطيد الشراكة الاستثمارية بين الجانبين وأضاف أن هذا الملتقى يعد فرصة سانحة لتقوية العلاقات التجارية والاقتصادية.


وقال معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار نتمنى للملتقى التوفيق وان تستمر هذه المبادرات الهادفة لتعزيز الاستثمار بين الجانبين وأضاف معاليه أنه سعيد بهذا التواصل الحاصل بين الاخوة من رجال الاعمال اليمنين والعمانيين حيث أن الاخوة في اليمن يسعون لاستثمار العلاقات الطيبة والمميزة بين البلدين لإقامة المشاريع الاستثمارية في محافظة ظفار وذلك بحكم قرب الموقع الجغرافي ولديهم طموح لتطوير العلاقات التجارية وزيادة حجم الاستثمارات بين الجانبين خاصة أن الامكانيات متوفرة لذلك من خلال البنى التحتية المتوفرة والتسهيلات الاستثمارية المتاحة الان ونتمنى ان تخرج من رحم هذه الملتقيات مشاريع استثمارية نراها على ارض الواقع.

 

وقال الشيخ عبد الله بن سالم الرواس رئيس فرع الغرفة بظفار: تأتي أهمية هذا الملتقى لتوطيد العلاقات التجارية بين السلطنة واليمن وتفعيل فرص الاستثمار بين الجانبين بناءً على حجم العلاقات التاريخية بين البلدين وامتدادها الجغرافي والحضاري والقواسم المشتركة بين الشعبين مما يسهل عملية الاندماج والاستثمار في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية مما يعود بالنفع على الجانبين، ومن خلال هذا الملتقى سوف يتم تعريف الجانب اليمني بفرص الاستثمار في محافظة ظفار والمزايا الاستثمارية التي تتمتع بها المحافظة.
 

التوصيات